منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
منتدى نور اليقين يرحب بكل الزوار سائلين المولى تعالى النفع والخير للجميع


منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اعلم أن القلوب في الثبات على الخيرو الشر والتردد بينهما ثلاثة :القلب الأول :قلب عمربالتقوى وزكي بالرياضة وطهر عن خبائث الأخلاق فتتفرج فيه خواطر الخيرمن خزائن الغيب فيمده الملك بالهدى .القلب الثاني: قلب مخذول مشحون بالهوى مندس بالخبائث ملوث بالأخلاق الذميمة فيقوى فيه سلطان الشيطان لاتساع مكانه ويضعف فيه سلطان الايمان ويمتلئ القلب بدخان الهوى فيعدم النور ويصير كالعين الممتلئة بالدخان لا يمكنها النظر ولا يؤثرعنده زجر ولا وعظ .والقلب الثالث: قلب يبتدئ فيه خاطر الهوى فيدعوه الى الشر فيلحقه خاطر الايمان فيدعوه الى الخير . ((منهاج القاصدين))

شاطر | 
 

  هكذا تربين طفلك على النظام وحُسن السلوك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقيرة الى الله
مشرف أعانه الله
مشرف أعانه الله
avatar

عدد المساهمات : 748
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: هكذا تربين طفلك على النظام وحُسن السلوك   الأربعاء أغسطس 24, 2011 11:27 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هكذا تربين طفلك على النظام وحُسن السلوك


البلاغ

كيف تعودين طفلك على حسن التصرف وعلى الترتيب؟ كيف تعودينه على وضع ألعابه في مكانها، عند الإنتهاء من اللعب بها؟ أو كيف تجعلينه يذهب إلى السرير من دون إثارة ضجة؟ كيف تعلّمينه حل مشكلاته مع إخوته من دون التدخل منك؟

يلجأ بعض الأُمّهات إلى التهديد والعقاب، أو الترغيب والرشوة، ليؤدي الطفل ما يُطلب منه. في رأي إختصاصيي التربية، عندما تكون توقعات الأُم واضحة من البداية، تصبح هذه التوقعات جزءاً من ذات الطفل أيضاً، أي أنّه يعرف ما الذي يتوقفعه من نفسه، بمعنى آخر: بما أنّ الطفل يميل طبيعياً إلى إرضاء والديه وإسعادهما، لذا فإنّه سيحاول أن يتصرف بالطريقة التي عوّداه عليها. يقول الخبراء، إنّ الطفل في عمر السنة ونصف السنة، يكون عاطفياً جدّاً، ومستعداً للتجاوب مع توقعات والديه.

أنْ يتعلم الطفل قواعد السلوك والآداب في عمر مبكر ليس أمراً صعباً كما يعتقد البعض. فإذا بدأت الأُم في تعليمه هذه القواعد وهو لايزال في عمر السنتين، هو سيتعلم بشكل أسرع، وتصبح مقاومته أقل، بالتالي سيتصرف بطريقة أفضل عندما يكبر، وسينشأ وهو قادر على كبح غضبه وثورته جيِّداً.

- علّميه القواعد واشرحي أسبابها:

يعتقد الطفل عادة، أن في إمكانه عمل ما يحلو له والحصول على كلُّ ما يريد وما يرغب. لذا، عندما لا تُلبى رغباته يتصرف وكأنّه تخلى عن امتيازات هي حق له. أمّا الطفل الذي يدرك أنّ هناك حدوداً لرغباته، فيعرف كيف يكبح هذه الرغبات، بالتالي يعرف متى يلتزم حدوده وكيف.
وإذا وعى الطفل أنّ هناك أسباباً بسيطة للقواعد التي تضعها الأُم، سيدرك عندها أن هذه القواعد ليست اعتباطية، وسيبدي رغبة أكبر في تطبيقها. مثلاً، عندما تطلب منه الأُم الذهاب إلى السرير الساعة الثامنة، عليها أن تعلل ذلك بالقول إن جسمه يحتاج إلى ساعات نوم طويلة حتى يبقى قوياً وبصحة جيِّدة. أو مثلاً، عندما تطلب منه وضع ألعابه في مكانها، عليها أن تقول له إنّه بذلك سيتمكن من إيجادها بسهولة عند الحاجة إليها.

وإذا قام الطفل بعمل جيِّد، كوضع ألعابه في مكانها، أو مشاركة أشقائه اللعب، أو أطفال آخرين، على الأُم أن تكيل له المدح، لأنّ ذلك يزيد من رغبته في تطبيق القواعد المطلوبة منه. لذا، على الأُم أن تشجعه دائماً وتشكره على تصرفاته، التي تعتبرها هي تنفيذاً لمطالبها. وعلى الأُم تطبيق القوانين على نفسها قبل الطلب من الطفل تطبيقها. مثل تعليق ثيابها وحفظها في مكانها، أو غسل الأطباق، أو تنظيف المنزل، فيدرك الطفل عندها أنّه مثلها، مطلوب منه تنفيذ القوانين في المنزل، كذلك على الأُم تنفيذ ما هو مطلوب منها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا تربين طفلك على النظام وحُسن السلوك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين اسلامي تربوي  :: القسم التعليمي :: نفسية الطفل-
انتقل الى: