منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
منتدى نور اليقين يرحب بكل الزوار سائلين المولى تعالى النفع والخير للجميع


منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اعلم أن القلوب في الثبات على الخيرو الشر والتردد بينهما ثلاثة :القلب الأول :قلب عمربالتقوى وزكي بالرياضة وطهر عن خبائث الأخلاق فتتفرج فيه خواطر الخيرمن خزائن الغيب فيمده الملك بالهدى .القلب الثاني: قلب مخذول مشحون بالهوى مندس بالخبائث ملوث بالأخلاق الذميمة فيقوى فيه سلطان الشيطان لاتساع مكانه ويضعف فيه سلطان الايمان ويمتلئ القلب بدخان الهوى فيعدم النور ويصير كالعين الممتلئة بالدخان لا يمكنها النظر ولا يؤثرعنده زجر ولا وعظ .والقلب الثالث: قلب يبتدئ فيه خاطر الهوى فيدعوه الى الشر فيلحقه خاطر الايمان فيدعوه الى الخير . ((منهاج القاصدين))

شاطر
 

 الأخوة في الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين
مدير
نور اليقين

عدد المساهمات : 2397
تاريخ التسجيل : 19/08/2010

الأخوة في الله Empty
مُساهمةموضوع: الأخوة في الله   الأخوة في الله Icon_minitime1الجمعة نوفمبر 11, 2011 4:06 pm

ماهي الأخوة في الله
الأخوة في الله : هي منحة قدسية،واشراقة ربانية ،ونعمة ألاهية يقذفها الله عز وجل في قلوب المخلصين من عباده ،و الاصفياء من أوليائه الأتقياء من خلقه ....قل تعالى في سورة الأنفال :لو أنفقت مافي الأرض جميعا ما الفت بين قلوبهم و لكن الله ألف بينهم وقال تعالى في سورة آل عمران:واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا .
و الأخوة أيضا هي قوة إيمانية نفسية تورث الشعور العميق بالعاطفة ،و المحبة و الاحترام ،و الثقة المتبادلة ..مع كل من تربطه وإياه أواصر العقيدة الإسلامية ووشائج الإيمان و التقوى...فهدا الشعور الأخوي الصادق يولد في نفس المؤمن اصدق العواطف النبيلة و اخلص الأحاسيس الصادقة في اتخاذ مواقف ايجابية :من التعاون ،و الإيثار ،و الرحمة و العفو و التنفيس وقت الشدة و التكافل عند العجز وفي اتخاذ مواقف سلبية :من الابتعاد عن كل ما يضر بالناس في أنفسهم وأموالهم أعراضهم وكرامتهم الإنسانية.
ولذا كانت الأخوة في الله صفة ملازمة للإيمان وخصلة مرافقة للتقوى...أما انه لا أخوة دون إيمان فلقوله تبارك وتعالى في سورة الحجرات :إنما المؤمنون أخوة ......الإخلاء بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ..
ولا شك أن الإخوة إذا انعدمت من الإيمان التقت على المصالح الذاتية و المنافع الشخصية ....و إن الصداقة إذا انسلخت من التقوى قامت علة توريث العداوة و البغضاء في أول صراع على لدنيا يبدو ،وفي اقل تنافس على المغنم و ابتغاء المصالح يظهر .
و النفس الإنسانية القائمة علة الإيمان و الممتزجة بالتقوى بمجرد أن تلتقي مع من يماثلها إيمانا وتقوى فإنها تشعر بالأنس في أول لحظات اللقاء وتحس بالصفاء في أول لمحات التعاون بل تمتزج نفسهما كأنهما نفس واحدة.,ويتجاذب قلباهما كأنهما قلب واحد فإذا المحبة تنبض في عروقهما و الأخوة تسري في دمائهما و المودة تتألق في وجهيهما فيمسك الأخ بيد أخيه في رفق و إشفاق وحنو ليسيرا معا في رياض الصفاء ويتنسما جنبا إلى جنب نسمات الوفاء و يتقيئا أثناء المسيرة ظلال المحبة الوارفة....
وصدق من قال :-
أنا أنت وأنت أنا ********** نحن روحان حللنا بدنا




فضائل الأخوة في الله
إن وجوههم لنور: وذلك لما رأى أبو داوود عن الرسول ص انه قال :إن من عباد الله لاناسا ما هم بأنبياء و لا شهداء يغبطهم الأنبياء و الشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله تعالى قالوا يا رسول الله تخبرنا من هم؟ قال:هم قوم تحابوا بروح الله بينهم على غير أرحام بينهم و لا أموال يتعاطونها و الله إن وجوههم لنور وإنهم لعلى نور لا يخافون إذا خاف الناس و لا يحزون إذا حزن الناس .
انهم مغفوروالذنوب لما روي الطبراني عنه ص :- إن المسلم إذا لقي أخاه المسلم .فاخذ بيده تحاثت عنهما ذنوبهما كما تتحاث الورق عن الشجر ة اليابسة في يوم ريح عاصف و إلا غفر لهما ذنوبهما ولو كانت مثل زبد البحر . 
إنهم في عرش الله يوم القيامة : وذلك لما روي مسلم عنه ص انه قال : إن الله تعالى يقول يوم القيامة :أين المتحابون بجلالي . اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي ومن جملة هؤلاء السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .كما روى الشيخان :ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و تفرقا عليه .. 
إنهم في كنف المحبة الالاهية :لما روى الإمام مالك عنه ص انه قال : : قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في المتزاورين في و المتبادلين 
إنهم في جنة الله ورضوانه : لما روى الترمذي عنه ص انه قال :  من عاد مريضا أو زار أخا في الله ناداه مناد بان طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا . 
إنهم من المتذوقين لحلاوة الإيمان :
لما روى الشيخان عنه ص انه قال:  ثلاث من كنفيه وجد فيه حلاوة الإيمان :أن يكون الله ورسوله أحب إليه ممن سواهما و أن يحب المرء لا يحبه إلا لله و أن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار . 

شروط الأخوة في الله
• أن تكون خالصة لله
ولا تكون كذلك إلا إذا تنزه المتآخون من كل مصلحة ذاتية و تجردوا من كل منفعة شخصية .
• أن تكون الأخوة مقرونة بالإيمان والتقوى :
ولا يمكن أن تكون كذلك حتى ينتقي المسلم من الأصحاب مؤمنهم وان يختار من الأصدقاء أصفاهم واتقاهم لقوله عز وجل الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين .
فإذا كانت الأخوة كذلك فتكون ارسخ من الجبال الرواسي وأقوى من البناء المتطاول الأشم ..بل لا يمكن أن تزعزعها حادثات الليالي ،ولا أن تفرط عقدها نوازل الأيام .
• أن تكون الأخوة ملتزمة منهج الإسلام :
ولا يمكن أن تكون كذلك إلا إذا تعاهد المتآخيان على تحكيم شرع الله ،و الرجوع في كل الأحوال إلى هدي محمد عليه الصلاة و السلام .
• أن تكون الأخوة قائمة على النصح في الله :
ولا يمكن أن تكون كذلك حتى يكون الأخ مرآة أخيه المسلم فان رأى احدهما من الأخر خيرا شجعه عليه وطلب منه لمزيد .وان رأى منه نقصا أو خللا نصحه سرا وطلب منه أن يتوبا إلى الله ، ويرجع إلى الهدى ودين لحق ..وفي ذلك تعاون كبير على التحلي بالفضائل التخلي عن الرذائل ،وسعي حثيث أن تكون الشخصية المتآخية على أساس الإسلام وميزان الشريعة ....
والى هذه النصيحة لله بايع النبي ص أصحابه عليها ،ليكونوا في المجتمع دعاة حق ،وهداة خير ،ورجال دعوة ..حيثما حلوا ، وأينما ارتحلوا .
• أن تكون الأخوة متعاونة على السراء و الضراء .
ولا يمكن أن تكون كذلك ألا أن يشارك احدهم إخوانه إذا فرحوا ،و أحزانهم إذا حزنوا ..فإذا كان الإسلام جعل التعاون بين المسلمين في سراءهم و ضرائهم أمرا لازما و حقا واجبا ..فنه في حق المتآخين في الله الرم و اوجب .




وسائل التعميق لروح الأخوة .
إذا أحب الرجل أخاه فليخبره بأنه يحبه.
إذا فاغرق الأخ آخاه فليطلب منه الدعاء في ظهر الغيب :
إذا لقي الأخ أخاه فليطلق وجهه عند اللقاء .
إذا لقي الأخ أخاه فليبادر إلى مصافحته .
أن يكثر من زيارة أخيه بين كل فترة وفترة .
أن يهنئه و يدخل السرور عليها عند بزوغ المناسبة .
إن يقدم له الهدية إذا وجدت المناسبة .
إن يبدي له اهتماما بالغا في قضاء حوائجه
و أخيرا أن يؤدي لحقوق الأخوة كاملة
حقوق الأخوة في الله
الحقوق العامة :
1. إفشاء السلام
2. رد السلام
3. عيادة المريض
4. إتباع الجنائز
5. إجابة الدعوة
6. تشميت العاطس
7. إبرار المقسم
8. نصر المظلوم
9. الاهتمام بالمنصوح له
10 التنفيس عن المكروب له
11 التيسير على المعسر
12 الإغضاء عن العيوب
13الابتعاد عن الأذى كالحسد و التباغض و الظلم و التحقير ...

الحقوق الخاصة :
• جواز الأكل من بيت الصديق دون علمه أو أذنه .
• تحريم الهجر أكثر من ثلاثة أيام إذا كان لأسباب شخصية .
• التفاعل مع الأخوة في كل الأمور و الأحوال كإيثار المال وقضاء الحوائج و المشاركة في المحن.
• التغاضي عن الأخطاء و ستر العيوب وحفظ الغيبة .
ومن أحسن من قال:-
إن أخاك الصدق من كان معك
ومن يضر نفسه لينفعك
ومن إذا ريب الزمان صدعك
بدد فيه شمله ليجمعك
وقال آخر :-
تعمدني بنصحك بانفرادي
وجنبني النصيحة في الجماعة
فان النصح بين الناس نوع
من التوبيخ لا أرضى استماعه
و قال الشاعر:-
إذا كنت في كل الأمور معاتبا
صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
فعش واحدا أو صل أخاك فانه
مقارف ذنب تارة و مجانبه
إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى
ظمئت و آي الناس تصفو مشاربه
ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

مظاهر الأخوة
نجدها في مجال التكافل و الرحمة
،الإيثار و المواساة
،الحلم و الصفح
،مجال المحبة ورد ألهفة
،البذل و العطاء
ثمرات الأخوة في بناء المجد و التاريخ
في تحقيق الوحدة الإسلامية المتماسكة .
نشر الإسلام في إرجاء العالم.
انبثاق حضارة الإسلام .
ترسيخ التكافل في المجتمع المسلم


يا شباب الدعوة ويا جنود الإسلام
انتم اليوم أمل الإسلام المشرق في بناء عودة الإسلام و دولة الإسلام ووحدة الإسلام.....
و انتم في هذا العصر رجاء المسلمين البسام في إعادة الخلافة الراشدة في الأرض ، واسترجاع الأمجاد الغابرة في العالمين ...و انتم المنظور إليكم في كل مكان على أنكم رجال تحرير ، وجنود إنقاذ، ودعاة حق ،وشموس هداية ....
فأعطوا القدوة يا شباب في كل شيء....
فأعطوا القدوة في التزامكم بمبادئ الأخوة الإسلامية
فأعطوا القدوة في تعميقكم في روحها ومعانيها
فأعطوا القدوة في أدائكم لحقوقها، وقيامكم بواجباتها ..
فأعطوا القدوة في ضرب النماذج و الأمثال عند تعاملكم بها وتفاعلكم معها ...
فأعطوا القدوة في امتداد أثرها ، وقطف ثمراتها .
انه لا تأثير في الأفراد ، و الأمم اكبر من القدوة و أعظم من الأسوة
وكما يسر الدعوة الإسلامية أن تجد من جنودها ودعاتها و كل من ينتسب إليها...شبابا مؤمنا متآخيا وداعيا متماسكا يجسدون مبادئ الإسلام في سلوكهم ويصوغون فكرته في أشخاصهم ويترجمون فضائله في حركاتهم و سكناتهم ؟...
و لما تقدم الحركة الإسلامية في العصر الحديث نماذج من الرجال يقتدي بفعالهم و أخلاقهم ونوعيات من الدعاة يتميزون بتآخيهم و تقواهم و آلاف من الشباب يتأثر الناس بحالهم قبل أن يتأثرون بقالهم....عندئذ تحصد الحركة الإسلامية في ميدان الدعوة إلى الله الآلاف من الكتل البشرية آمنت بالله ربا ، وبالإسلام دينا و بالقرآن إماما و بمحمد ص نبيا و رسولا ....بل تقطفه في مجال انتشار الإسلام أينع الثمرات ، و أطيب الأكل ...
وكم تكون نكسة الحركة الإسلامية في المجتمعات الإسلامية و في الأمم الشرقية و الغربية..حينما تنقسم الحركة الإسلامية على نفسها ، وتضمر العداوة و البغضاء ؟
و كم ييأس العلماء و لمفكرون ودعاة الإصلاح في كل مكان من إقامة دولة الإسلام حينما يجدون الجماعات الإسلامية في البلد الواحد يتراشقون بالتهم و يتنابزون بالألقاب و تتأجج بينهم نار العداوة و الحقد و الجماعات المتناحرة.كحال من قال عنهم الشاعر :-
وما شكواي أو شكواك إلا لفوضى في المجامع وانقسام

لفوضى في المجامع وانقسام
ترى كلا له أمل و سعي
وما لاثنين حولك من وئام
لكل جماعة فينا إمام
ولكن الجميع بلا إمام





فيا شباب الإسلام
حكموا أخوتكم ،ورسخوا وحدتكم ، وتآخوا بروح الله بينكم ، وأصلحوا بالإخلاص و التوبة نفوسكم وتميزوا بين الناس بأخلاقكم وسلوككم وأعطوا القدوة بأفعالكم وحسن معاملتكم ،وأدوا حقوق الأخوة لإخوانكم ومن يلوذ بكم ،وسيروا على منهج الإسلام في تثبيت محبتكم وتآلفكم وخذوا بهدي الإخوان في تراحمكم ،وتوادكم فإذا فعلتم ذلك فاعلموا إنكم منصورون
وان جندنا لهم الغالبون
احكموا أخوتكم ،ورسخوا وحدتكم ، وتآخوا بروح الله بينكم ، وأصلحوا بالإخلاص و التوبة


بقلم الاستاذ الحديبي المدني


________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yakin.alafdal.net
سامية 2010
العضو الفعال
العضو الفعال
سامية 2010

عدد المساهمات : 491
تاريخ التسجيل : 09/10/2010
العمر : 44
الموقع : ارض الله الواسعة

الأخوة في الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: الأخوة في الله   الأخوة في الله Icon_minitime1الجمعة نوفمبر 11, 2011 7:49 pm

اجعلنا اللهم يارب من المتحابين فيك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقيرة الى الله
مشرف أعانه الله
مشرف أعانه الله
الفقيرة الى الله

عدد المساهمات : 748
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

الأخوة في الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: الأخوة في الله   الأخوة في الله Icon_minitime1السبت نوفمبر 12, 2011 11:49 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.... فلتقبلي مني هذه الابيات بارك الله فيكِ

نفسي تتوق إلى اللقاء فإنه
يـزداد عـنـد لقائـكـم إيمـانـي
قدكنت أطمـع باجتمـاع دائـمٍ
واليـوم أقنـع باللـقـاء ثـوانـي

اما هذه الابيات اضفتها لكوني رأيتها تخدم الطرح المميز


مواكب الشوق من قلبي إليك أتت
تهدي المحبة في الرحمن تبديها
إني أحبك في الله الذي سجدت
له الجباه فرب العرش باريها
منابر النور يوم العرض موعدنا
بشراك إن أنت قد أخيت من فيها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأخوة في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين اسلامي تربوي  :: القسم الإسلامي :: تزكية الأنفس-
انتقل الى: