منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
منتدى نور اليقين يرحب بكل الزوار سائلين المولى تعالى النفع والخير للجميع


منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اعلم أن القلوب في الثبات على الخيرو الشر والتردد بينهما ثلاثة :القلب الأول :قلب عمربالتقوى وزكي بالرياضة وطهر عن خبائث الأخلاق فتتفرج فيه خواطر الخيرمن خزائن الغيب فيمده الملك بالهدى .القلب الثاني: قلب مخذول مشحون بالهوى مندس بالخبائث ملوث بالأخلاق الذميمة فيقوى فيه سلطان الشيطان لاتساع مكانه ويضعف فيه سلطان الايمان ويمتلئ القلب بدخان الهوى فيعدم النور ويصير كالعين الممتلئة بالدخان لا يمكنها النظر ولا يؤثرعنده زجر ولا وعظ .والقلب الثالث: قلب يبتدئ فيه خاطر الهوى فيدعوه الى الشر فيلحقه خاطر الايمان فيدعوه الى الخير . ((منهاج القاصدين))

شاطر | 
 

 منظومة أمراض القلوب في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم معاذ
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 13/02/2012

مُساهمةموضوع: منظومة أمراض القلوب في القرآن الكريم    الثلاثاء فبراير 14, 2012 8:42 pm

منظومة أمراض القلوب في القرآن الكريم

يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم "أكثر أهل الجنة رقاق القلوب"

وقال رسول الله عليه أفضل الصلاة و السلام: "أكثر أهل الناس قساة القلوب"

وقال تعالى (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَة (البقرة))

(أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22) الزمر)

(فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) الانعام).

ولكي يصل القلب البشري لمرتبة القسوة فإنه يمر بثماني مراحل أي أن القسوة هي المرحلة الأخيرة في هذه المنظومة فيمر المريض بهذه الأمراض ويتدرج صعوداً في مجال المرض الشديد بمراحل حتى يصبح المرض وبائياً قاتلاً لا محالة. والقرآن الكريم يبيّن كل نوع من هذه المراحل بدقة ويعبر عنه بكلمة لا يمكن لغيرها أن تؤدي معناها.


الران أو الرين:

هو أول خطوة من خطوات المرض وهو نتيجة قانون البشر من حيث أن كل ابن آدم خطّاء. والذنب قانون ليس في وسع أحد أن لا يرتكب ذنباً بدليل الحديث القدسي: لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم آخرين يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم. والمشكلة ليست في الذنب نفسه وإنما ماذا بعد الذنب؟ فالمؤمن الذي يذنب ثم يستغفر ويتوب هذا أمر محمود في الكتاب والسنة وهذا هو الوضع المثالي الذي لا يُبقي في القلب نكتة سوداء لأنه عندما يذنب إي انسان ينكت في قلبه نكتة سوداء فإذا استغفر مسحت كأنها لم تكن فيبقى القلب نقياً. والاشكال يحدث عندما يذنب المرء ولا يستغفر عندها تتكاثر النكات السوداء في القلب حتى يصبح القلب مغلّفاً بالسواد وهذا هو الران بحيث لا يمكن للقلب أن يعكس ما ينبغي أن يعكسه من تجليات كما هي وظائفه في الدنيا. قال تعالى (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) (المطففين)) فالران هو التأثير السلبي للذنوب وحينئذ الاستغفار يعطي القلب مناعة كاملة من أن يتأثر بالذنب فكأن الذنب لا يمسه ويكون خارج نطاق القلب وينحصر في الجوارح فقط. وكلنا يعلم أهمية الاستغفار وثمرته فهو يغفر الذنوب ويفرّج الهم ويوسع الرزق ويستجلب الخير استجلاباً عظيماً فمن أراد أن ينعم بالدنيا فعليه بالاستغفار ومن أراد أن ينعم بالآخرة فعليه بالاستغفار. " إذا أذنب المؤمن كانت نكتة سوداء في قلبه فإن تاب ونزع واستغفر صُقِل قلبه وإن زاد زادت حتى يعلو قلبه ذاك الرين".


الاكنان: أكنّة:

إذا أذنب العبد ونسي الاستغفار وكان الله تعالى أهون الناظرين إليه فيوماً بعد يوم تتراكم الذنوب وتصبح نكتة سوداء كبيرة في القلب وهذا بداية المرض فإذا دام الران أو الرين ينتقل الى المرحلة الثانية وهي الاكنان. وكلمة أكنّة معناها محبوس يقال للشيء الذي يُحبس مكنون. هذا القلب يصبح كأنه في زنزانة لا يخرج منها ولا يدخل إليها أحد ومن طول مكثه صار لا يأخذ ولا يعطي ولا ينفع ولا يعمل (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا (الأنعام)) (وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا (46) الاسراء) (إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) الكهف) (وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آَذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5) فصلت) فلم يعد القلب المكنون يشعر بما حوله من الذنوب كالسجين الذي مضى على سجنه وقتاً طويلاً فلم يعد يعلم ماذا يحصل في الخارج.

هذا الاكنان يشعر بالاغتراب عن الشيء كالمستوحسش من شيء ما لعدم فهمه وعندما يكون القلب في أكنة فإنه مهما أخبرته عن أحاديث الآخرة لا يفهم شيئاً وهذا نتيجة الران تطور فأصبح إكناناً بحيث صار القلب غريباً عن كل ما حوله ولا يألف وجوده كأنه غريب مما هو من شأن الدنيا والآخرة فيما يتعلق بالله عز وجل.


التغليف:

إذا طال الإكنان أصبح تغليفاً (وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ (88) البقرة) (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (155) النساء) وهناك فرق بين أن يُحبس الانسان في زنزانة أو في صندوق صغير كالتابوت مثلاً. التابوت غلف والزنزانة إكنان. إذا تطور الإكنان وطالت مدته وعندما أستهين بالشيء صار القلب أضيق من ذلك في مساحة لا يتحرك كالشيء المربوط فهذا هو التغليف.


الإقفال:

إذا طال التغليف وأصبح محنّطاً بحيث لا يسمع القلب ولا يعي فهو القفل كما في قوله تعالى (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (155) محمد) تخيل قفلاً حديداً على باب حديدي كبير عليه حارس كيف لك أن تخرج منه؟ القفل بشكل عام قد يكون مؤقتاً وكل قفل يُفتَح وربما يسهل الله تعالى لهذا القلب أمراً كما سهّل لكثير من العتاة الطغاة فآمنوا إذن القفل ليس نهائياً.


الشدّ:

إضافة إلى القفل إذا شُدّ من مكان آخر بحيث لم يعد يفتح يسمى الشدّ (رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (88) يونس) أي قفل مع شدة.


الطبع:

قلب أصابه الران فلم يحاول أن يخرج من هذه المرحلة ثم أصابه الاكنان ولم يحاول قم التغليف ثم الاقفال ثم الشد وبقي مستسلماً لهذا يصل إلى درجة الطبع (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (155) النساء) (أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (108) النحل) (وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آَنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (16) محمد). هذا الذي طُبع قلبه يصبح السوء عنده عادة لا يرى فيه بأساً فيسرق ويزني ويأكل الربا وليس عنده سيئة تثير فيه استغراباً ولو بشعرة فصار كالحيوان (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12) محمد) وكلما سنحت له شهوة اتّبعها سواء في ملك أو سرقة أو أي شيء آخر فعلها بارتياح ضمير ولا يشعر باستغراب بل ويستغرب ممن يلومه كما تطبع الطابع على شيء معين. والذين يطبع الله على قلوبهم هم أناس آمنوا أولاً ثم كفروا فطبع على قلوبهم.
هذا الطبع ربما في ساعة من الساعات تحدث فيه معجزة فينتبه ويستيقظ عند رؤية العذاب وكثير من الناس استيقظوا بعدما أصيبوا بمصيبة.


الختم:

بعد الطبع يترقى المرض ويتطور حتى يصبح ختماً لا يخرج منه شيء ولا يدخل إليه شيء كما تحتم الشرطة مثلاً محلاً بالشمع الأحمر فلم يعد يعمل ولا يزول هذا الختم إلا بأمر من الدولة. (خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة)
كل ما سبق من مراحل أمراض القلوب قد يوفق الله تعالى صاحبها بجهده أو بكسبه فيخرجه من ما هو فيه إلا مرحلة الختم لا يخرجه الله تعالى إلا بأسباب سنذكرها لاحقاً. إذن هذا الذي ختم الله تعالى على قلبه يعتنق الباطل ويرى أنه الحق لا لبس فيه والله تعالى لا يخرجه إلا إذا بقي في نفسه شيء له قيمة، السامري مثلاً رغم كل ما قام به إلا أن الله تعالى لما سأله موسى u أن يقتل السامري منعه لأن السامري كان سخياً والسخاء من الصفات الحميدة الكريمة.


الإغفال:

(وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28) الكهف) ليس له إمام ولا مرجع لا ديني ولا شرعي ولا قضائي مهما اشتهى يفعل كأصحاب السلطة الظالمة الغاشمة على مر التاريخ كفرعون يفعل ما يشاء بلا أي وازع وليس عنده رحمة لأحد ولا يعف عن مذنب ومن رحمة الله تعالى أن جعل لكل شيء علاج وهو سبحانه يقبل التوبة ما لم يغرغر الانسان (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آَمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158) الأنعام) (فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) الواقعة).


القسوة:

هي المرحلة الأخيرة من مراحل أمراض القلوب وإذا وصل القلب إلى مرحلة القسوة فقد انتهى (أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22) الزمر) هذا القاسي الذي عانت منه البشرية من عهد آدم إلى يومنا هذا منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل إلى تعذيب الأنبياء كما عذب قوم نوح سيدنا نوح u مدة ألف عام وكما عُذب موسى وعيسى عليهما السلام وكثير من الأنبياء (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَة (البقرة))

هذا القاسي القلب لا ترفّ له شعرة ولو قتل ألف رجل مثل أوئك الذين يعذّبون الناس في السجون ويقطعون أوصالهم ولا يؤثر فيهم صراخ المعذبين الذي تتمزق له القلوب وتقشعر له الأبدان حتى يبقى للسامع قدرة على الوقوف هذا القاسي القلب بلغ مرحلة القسوة بعد أم مرّ كل المراحل من الران والاكنان والتغليف والاقفال والشد والطبع والختم والاغفال ثم القسوة حتى صار قاسياً وكل ما تعانيه البشرية الآن وما حصل في التاريخ شيء لا يصدقه العقل فكيف يصل الانسان إلى هذا الحدّ الذي لا تصل إليه الوحوش ويصبح كالذئاب فيصبح من أسوأ القلوب لهذا قال r: "أكثر أهل الناس قساة القلوب" فلا يشعر بمصيبة أحد مهما عظمت وقد ثبت علمياً حديثاً أن الكلاب والأشجار تشعر بمصائب البيت أما صاحب القلب القاسي فلا يشعر بمصيبة أحد ولا يهتم لها ولا يرف له جفن.

الانسان من طين هذا الطين يترقى ليصبح كريستالاً وهؤلاء هم الأنبياء والصالحين والعابدين ويتدنى ليصبح وحلاً وما أكثر الوحل على هذه الأرض.
معظم الأوصاف اطلقها تعالى في القرآن الكريم على الكافرين والمنافقين وأطلقها الرسول صلى الله عليه و سلم على المسلمين المؤمنين والنصوص في السنة النبوية تشير إلى أن الباب الرئيسي الذي يفتح على قلب المؤمن هذه النافذة الخطيرة التي يدلف إلى قلبه جملة الأمراض. ومن تتبع النصوص أرى أن البعد عن الله تعالى وتهيئة القلب لهذه الأمراض بداية تُعرّض القلب وانكشافه أمام هذه الأمراض هو ترك الجمعة والجماعة تعمداً فإذا ما ترك المسلم الجمعة ثلاث مرات متتاليات طُبع على قلبه وعلى ما يبدو أن الجمعة تنشط الدورة القلبية تنشيطاً كاملاً مع الله عز وجلّ. ولا ننسى الساعة العجيبة في يوم الجمعة التي فيها يسجيب الله تعالى الدعاء والمسلم يفرح بيوم الجمعة وصلاة الجمعة فرحاً كبيراً. والجمعة تقوي مناعة القلب جداً. والنصوص تقول إذا ترك المؤمن الجمعة متعمداً ثلاث مرات متتالية طُبع على قلبه فلو تركها أول جمعة يشعر بهول ما فعله وإاذ تركها الجمعة التالية يكون وقعها أخف عليه ثم في الثالثة يطبع على قلبه وهكذا حتى يصل الى مرحلة القسوة بعد فترة. في الحديث عن جابر بن عبد الله قال: خطبنا رسول الله صلى اله عليه و سلم: يا أيها الناس توبوا إلى الله قبل أن تموتوا وبادروا بالاعمال الصالحة قبل أن تُشغلوا (أي تشغلوا بالموت) وصِلوا الذي بينكم وبين ربكم بكثرة ذكركم له وأكثروا من الصدقة في السر والعلانية تنصروا وترزقوا وتجبروا واعلموا أن الله افترض عليكم الجمعة في مقامي هذا في يومي هذا من شهري هذا من عامي هذا إلى يوم القيامة فمن تركها في حياتي أو بعدي ولو إمام عادل أو جائر استخفافا بها أو حجوداً بها فلا جمع الله له شمله ولا بارك له في أجره ألا ولا صلاة له ولا زكاة له ولا حج ولا صوم ولا يركة حتى يتوب فمن تاب تاب الله عليه " وما رأيت عبادة في النصوص من الكتاب والسنة ضامنة للجنة كالصدقة. كل ما جاء في الحديث هو لمجرد ترك الجمعة مرة واحدة فكيف بالذي تركها ثلاثاً وبدون عذر؟ وجاء في الحديث :" من ترك الجمعة ثلاث جمع متواليات طبع الله على قلبه " و " من سمع النداء يوم الجمعة فلم يأتها ثم سمعها فلم يأتها ثم سمعها فلم يأتها ختم الله على قلبه وجعل قلبه قلب منافق ثم قسى قلبه" هذا الانسان تدرج الى القسوة ويبدو أن هذه الجمعة كأنها صاينة للقلب كما صيانة السيارة فتجدد الطاقة. والذي يترك الجمعة أولاً قد يترك الصلاة بعدها ثم الصوم وهكذا وفي الحديث "لا تقوم الساعة حتى يتباغض الناس" وهؤلاء المتباغضين هم الذين تركوا الجمعة والجماعة فيذنبوا ولا يتوبوا ويضجروا من سماع الدين ويمرون بمراحل قسوة القلوب كلها إلى أن يصلوا الى درجة الاغفال (أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) الانعام).


منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
منظومة أمراض القلوب في القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين اسلامي تربوي  :: القسم الإسلامي :: نور القرآن-
انتقل الى: