منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
منتدى نور اليقين يرحب بكل الزوار سائلين المولى تعالى النفع والخير للجميع


منتدى نور اليقين اسلامي تربوي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اعلم أن القلوب في الثبات على الخيرو الشر والتردد بينهما ثلاثة :القلب الأول :قلب عمربالتقوى وزكي بالرياضة وطهر عن خبائث الأخلاق فتتفرج فيه خواطر الخيرمن خزائن الغيب فيمده الملك بالهدى .القلب الثاني: قلب مخذول مشحون بالهوى مندس بالخبائث ملوث بالأخلاق الذميمة فيقوى فيه سلطان الشيطان لاتساع مكانه ويضعف فيه سلطان الايمان ويمتلئ القلب بدخان الهوى فيعدم النور ويصير كالعين الممتلئة بالدخان لا يمكنها النظر ولا يؤثرعنده زجر ولا وعظ .والقلب الثالث: قلب يبتدئ فيه خاطر الهوى فيدعوه الى الشر فيلحقه خاطر الايمان فيدعوه الى الخير . ((منهاج القاصدين))

شاطر | 
 

 التفسير و أنواعه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور اليقين
مدير
avatar

عدد المساهمات : 2396
تاريخ التسجيل : 19/08/2010

مُساهمةموضوع: التفسير و أنواعه    الثلاثاء أغسطس 20, 2013 12:41 pm



علم التفسير هو علم يدرس كتاب الله، ويقوم على قاعدة إفهام الناس عما في مكنونه من الكنوز والخيرات.
* وهو علم يتوصل به العبد إلى المراد من الخطاب
* وكذلك هو علم يعين العبد على تدبر كتاب الله

قال الإمام الطبري، " رحمه الله" :
( إني لأعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله كيف يتلتذ بقراءته )

* وهو أيضاً " علم التفسير " علم يستقى منه منهج الحياة: فيترجم ما يتلوه بعبادته وأخلاقه وفي كل حياته..



*** تعريف علم التفسير لغة واصطلاحاً ***



- تعريف علم التفسير في اللغة:
هو الإيضاح والبيان والكشف.‏


- وتعريف معناه في الاصطلاح:

هو علم يُفهم به كتاب الله عز وجل. وذلك ببيان معانيه، واستخراج أحكامه وحِكَمه.‏


نشأة علم التفسير:

أ- في عهد النبي-صلى الله عليه وسلم-:

ظهر علم التفسير مع نزول القرآن الكريم؛ وإن لم يكن بالكثرة الموجودة الآن؛ لأن الصحابة شهدوا التنزيل وعاصروا الحوادث.
ومن تصفح كتب السنة وجد أبوابًا للتفسير فيه؛ ككتاب التفسير من صحيح البخاري.
فكانت الآيات تنزل على النبي-صلى الله عليه وسلم-فتشكل على الصحابة فيكشف عن ما أشكل عليهم، أو يبينها لهم ابتداءً.
من ذلك لما نزل قوله تعالى:{ الذين ءامنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلمٍ أولئك لهم الأمن وهم ومهتدون } شقت على الصحابة فقالوا: وأينا لم يظلم نفسه يارسول الله؟ فقال: ليس ذلك؛ ألم تسمعوا إلى قول الرجل الصالح:{ إن الشرك لظلمٌ عظيم} ).


ب- التفسير في عهد الصحابة والتابعين:‏

- اعتنى الصحابة رضي الله عنهم بالقرآن الكريم وأولوه جلّ عنايتهم واهتمامهم. ونظراً لقوة فهمهم، وسعة إدراكهم ومعرفتهم بأوضاع اللغة وأسرارها، وأحوال الناس وعاداتهم، جعلهم يستوعبون ما في القرآن من معاني وأحكام، ولذلك ما احتاجوا إلى طلب تفسيرها والسؤال عنها.‏
- إلا أن الصحابة أنفسهم متفاوتون في فهم القرآن، تبعاً لتفاوتهم في المواهب والاطلاع على لغتهم وأدبها ولهجاتها، ومعرفة أسباب النزول وغير ذلك.‏
- وأكثر الصحابة اشتغالاً بالتفسير وممارسة له أربعة وهم: عبد الله بن عباس، وعبد الله بن مسعود، وعلي بن أبي طالب، وأبي بن كعب رضي الله عنهم.‏
- كما اعتنى التابعون بالتفسير ونقلوا روايات الصحابة وزادوا فيها ما استنبطوه بأنفسهم، ومازال التفسير يتضخم في عهدهم حتى اجتمع منه الشيء الكثير.‏
‎‎- وأشهر التابعين الذين اعتنوا بالتفسير: مجاهد، وعكرمة، وقتادة، والحسن البصري، وزيد بن أسلم، وطاووس وغيرهم.


ج- اتجاهات التفسير:‏


- ظهرت اتجاهات متعددة في التفسير، فمنها: التفسير بالأثر، والتفسير بالرأي، والتفسير العلمي، والتفسير الاصطلاحي، والتفسير الموضوعي، وغير ذلك.‏


وأشهرها هذه الأتجاهات :‏

‎1. التفسير بالمأثور:‏

‏ ويعتمد هذا التفسير على تفسير القرآن بالقرآن أو بالسنة، لأنها جاءت مبينة لكتاب الله، أو بما روي عن الصحابة؛ لأنهم أعلم الناس بكتاب الله، أو بما قاله كبار التابعين؛ لأنهم تلقوا ذلك غالباً عن الصحابة.‏

‎‎أمثلة لهذا الاتجاه في التفسير:‏

أ - تفسير الطبري: ومؤلفه هو أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري، الإمام العلامة الحافظ المؤرخ، المتوفى سنة 310هـ.‏
‎- وتفسير الطبري من أجل التفاسير المأثورة وأعظمها قدراً، وقد جمع فيه بالإضافة إلى أقوال الصحابة والتابعين: علوماً أخرى كالقراءات ومعانيها، والأحكام الفقهية، وبيان معاني الآيات من لغة العرب والشعر وغير ذلك.‏

‎ب- تفسير ابن كثير:‏

‎- مؤلفه هو أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي، الإمام الجليل الحافظ، المتوفى سنة 774هـ.‏
‎- وتفسير ابن كثير من أشهر ما دُوِّن في التفسير بالمأثور، ويأتي في المرتبة الثانية بعد تفسير الطبري، فقد فسَّر كتاب الله بالأحاديث والآثار مسندة إلى أصحابها، مع الكلام عليها جرحاً وتعديلاً وتصحيحاً وتضعيفاً، كما ينبِّه إلى منكرات الإسرائِليات، ويذكر الأحكام الفقهية.‏


‎2. التفسير بالرأي:‏


وهو نوعان: محمود ومذموم:

أ‌) من أمثلة التفسير بالرأي المحمود: وهو ما يعتمد فيه المفسر المستوفي الشروط في بيان المعنى على فهمه الخاص واستنباطه، ويقل في تفسيره الاستدلال بالأحاديث وبأقوال الصحابة والتابعين.
‎ تفسير أبي حيان، المسمى: البحر المحيط.‏
‎- مؤلفه: هو محمد بن يوسف بن حيان الأندلسي الغرناطي الشهير بأبي حيان اللغوي النحوي، المتوفى سنة 745هـ.‏
‎- وتفسيره مرجع مهم لمن يريد أن يقف على وجوه الإعراب لألفاظ القرآن، لأن مؤلفه توسع كثيراً في مسائل النحو والخلاف بين النحويين، وله عناية بالقراءات وتخريجها. ‏

ب‌) من أمثلة التفسير بالرأي المذموم:


‎ تفسير الرازي، المسمى: التفسير الكبير. ‏- مؤلفه هو: فخر الدين محمد بن عمر التيمي البكري الرازي، المتوفى سنة 606هـ.‏
‎- يهتم الرازي ببيان المناسبات بين آيات القرآن وسوره، ويكثر من الاستطراد إلى العلوم الرياضية والطبيعية والفلكية والفلسفية، ومباحث الإلهيات على نمط استدلالات الفلاسفة العقلية، فكتابه موسوعة في علم الكلام وفي علم الكون والطبيعة، وبهذا فقد أهميته كتفسير للقرآن الكريم.‏


3. التفسير العلمي:

من أمثلته: تفسير الشيخ: طنطاوي جوهر، المعروف باسم: الجواهر. وقد نحا فيه مؤلفه منحى علمياً بحتاً، ولا يخلو من تكلف في بعض المواضع، واجتهادات هي محل نظر.


4. من التفاسير المعاصرة: ‏


‎أ- تفسير السعدي:‏- مؤلفه: عبد الرحمن بن ناصر السعدي التميمي القصيمي، العلامة الفقيه، المتوفى سنة 1376هـ.‏- اهتم مؤلف الكتاب ببيان المعاني الإجمالية للقرآن، للاهتداء بها والسير على منهاجها، دون أن يشتغل بحلِّ الألفاظ وفنون النحو والشعر.‏ واتبع في كتابه أسلوباً سهل العبارة حتى يتسنى لأكثر الناس قراءته والاستفادة منه.‏ ويذكر عادة باعتباره مثالاً للتفسير الإجمالي للقرآن.‏


5. التفسير الموضوعي:

و هذه كثيرة كلها تخدم علم التفسير وإن لم تكن كتب متخصصة في ذلك: منها:

•مفردات القرآن - الراغب الأصفهاني:اهتم المصنف ببيان الغريب من ألفاظ القرآن: بأن يذكر معنى الكلمة في اللغة؛ ثم المعاني الواردة في كتاب الله التي تحكمها السياقات.

•التبيان في أقسام القرآن - ابن القيم:هنا حصر المؤلف-رحمه الله-شق من مواضيع القرآن ألا وهو القسم وأركانه وأغراضه.

•الناسخ والمنسوخ - أبي جعفر النحاس:مر علي-رضي الله عنه-بمسجد وقد تجمع عدد كبير من الناس حول قصاص فسأله إن كان عنده علم بالناسخ والمنسوخ فقال له: لا فقال: هلكت وأهلكت ) لما له من علاقة وطيدة بالأحكام.

•أسباب النزول – الواحدي:معرفة سبب النزول يعين على فهم الآية قام المؤلف هنا بجمع الآيات التي فيها أسباب نزول سواء كان ابتدائي أو سببي.

•نظم الدرر في تناسب الآيات والسور- أبو الحسن إبراهيم بن عمر البقاعي:اهتم المؤلف-رحمه الله-بذكر وجه التتابع بين الآيات في السورة الواحدة، وكذلك بيان وجه التتابع بين السور؛ وقد وقع منه تكلف في بعض المواضع

________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yakin.alafdal.net
abou_rachid
العضو الفعال
العضو الفعال
avatar

عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 26/10/2011
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: التفسير و أنواعه    الثلاثاء أغسطس 27, 2013 12:35 pm

يبارك الله فيك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://forsanelhaq.com/
 
التفسير و أنواعه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين اسلامي تربوي  :: القسم الإسلامي :: نور القرآن-
انتقل الى: